أحدث المقالاتالتقارير المكتوبةمواضيع هامةوزارة الداخلية

فرع المرور في إدلب ينظم حركة السير ويسعى لتغطية المناطق المحررة كاملة

 

يعتبر فرع المرور أحد الدعائم الأساسية لوزارة الداخلية في حكومة الإنقاذ السورية، تأسس في 2018/5/1، وكانت الحاجة لفرع المرور ماسة بسبب الازدحام المروري الخانق الذي تشهده مدينة إدلب، وحوادث السير المتكررة، ومن أجل تنظيم الحركة المرورية، وقمع المخالفات المُشاهدة، والتحقيق بحوادث السير.

ما أقسام فرع المرور ومهماتها؟

ويبلغ عدد عناصر فرع المرور نحو 100عنصر، متوزعين على عدة أقسام ولكل منها مهمة خاصة يقوم بها، وفي تصريح لوكالة أنباء الشام، قال رئيس فرع المرور في إدلب الرائد “أحمد فواز الحموي”: “يتألف الفرع من أربعة أقسام أساسية، والقسم الرئيسي هو العمليات ويعتبر العمود الفقري للفرع ويضم ثلثي العناصر ودوره تنظيم حركة السير وضبط المخالفات المُشاهدة”.

وأضاف: “القسم الثاني هو التحقيق ومهمته التحري في الحوادث المرورية ضمن مدينة إدلب، وتقديم السائقين المخالفين للقضاء، والتوجه إلى مشافي المدينة للتحقيق في حوادث السير، وقسم المباحث الذي يتابع محلات التصويج والبخ والبحث عن السيارات المسروقة، إضافة لقسم الإحصاء ووظيفته أرشفة السيارات المسجلة لدى مديرية النقل”.

هل العناصر مدربون على تنظيم السير والتعامل مع الحوادث؟

وينتشر عناصر المرور ضمن مدينة إدلب فقط، وبين “الحموي” أنَّ أغلب عناصر الفرع هم شرطة منشقون عن النظام ويستفاد من خبراتهم حسب اختصاصهم.

وأردف: “ويمتلك عناصر الفرع خبرات كافية في تنظيم حركة السير، والتحقيق في الحوادث المرورية، والتعاطي معها بالطرق المناسبة”.

التعامل مع الاختناقات المرورية وتنظيم المخالفات

والازدحام الحاصل ضمن مدينة إدلب سببه الكثافة السكانية الهائلة بحسب “رئيس فرع المرور”، والتي ازدادت بعد موجة النزوح الأخيرة، حيث توجه الكثير من الأهالي إلى المدينة، مازاد الضغط على شرطة المرور، في ظل غياب الثقافة المرورية لدى عامة الناس، وعدم وجود إشارات مرورية.

وأشار إلى أنَّ الشوارع الموجودة ضيقة وغير مؤهلة لاستيعاب هذا العدد الكبير من الآليات، ويبذل فرع المرور جهوده ويسخر كل طاقاته لفض الازدحام، وتسهيل حركة السير حسب الإمكانيات المتاحة.

وأكد الرائد “أحمد” أنَّ التركيز حاليا على متابعة المخالفات الهامة والضرورية والتي تُعرض أرواح الأهالي للخطر، ومنها المرور الممنوع، والقيادة الرعناء، وتشفيط العجلات، وتشبيب الدراجات النارية، ومتابعة السيارات غير المسجلة لدى مديرية النقل.

وختم “رئيس فرع المرور”: “نسعى دائماً للارتقاء بالواقع المروري وتطوير العمل، ففي المستقبل القريب سنفعل قسم إجازات السوق، وسنعتمد قانون سير عام يطبق على كل السيارات، فضلا عن تجهيز إشارات المرور، وتنظيم ندوات تثقيفية للسائقين”.

يذكر أنَّ مناطق الشمال السوري تشهد ازدحاما مروريا خانقا وخاصة ضمن مراكز المدن، بسبب الكثافة السكانية العالية، وهنا يبرز دور فرع المرور في تنظيم الحركة المرورية والحد من حوادث السير، حيث يسعى لنشر عناصره في كل المناطق المحررة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *